فورين بوليسي: كيف يهدد داعش العراق حتى الآن

نشرت مجلة فورين بوليسي تقريرا من منطقة البوطيبان في صحراء الأنبار , ونقلت عن عدد من السكان والقادة المحليين هناك أن عناصر تنظيم داعش يشنون هجمات على المنطقة بشكل يومي بعد غروب الشمس.
وذكرت المجلة الأمريكية أن تنظيم داعش يحاول أن يسيطر على مناطق في صحراء الأنبار خاصة بعدما فقد عدد كبير من عناصره في منطقة الباغوز على الحدود العراقية السورية , مشيرة إلى انتقال أكثر من ألف عنصر إرهابي من داعش إلى داخل العراق في أعقاب معركة الباغوز.
ونقلت الصحيفة عن السكان قولهم إنهم اضطروا لوضع كاميرات على المنازل ونشر حراس على الأسطح بسبب غياب الأمن.
 وقال مايكل نايتس ، زميل بارز متخصص في الأمن في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ، إنه على الرغم من جهود تنظيم داعش لإعادة تأكيد التأثير ، "لقد رأينا ... القوات الخاصة الأمريكية والعراقية تسارع بشكل كبير في نموذج عملياتها ، بما في ذلك العمليات في الليل. لقد رأينا أيضًا زيادة عدد قوات الأمن العراقية ... ويمكنك أن ترى أن ذلك كان له تأثير إيجابي ".
وتؤكد فورين بوليسي إى أن الانقسامات بين الأجهزة الأمنية العراقية وتعددها يهدد استقرار العراق على نحو متزايد .. وقال ريناد زميل أبحاث في معهد شازام هاوس إن قوات مكافحة الإرهاب العراقية والحشد الشعبي لا يتحدثون مع بعضهما البعض. ولا يجلسون في نفس الغرفة لأن أحدهم ينظر للآخر على أنه وكيل أمريكي والآخر يرد بأنه وكيل إيراني , وعلى عكس المفترض لا تعمل هاتان المجموعتان على نفس النسق لمواجهة داعش ولا يشاركون المعلومات الاستخباراتية مع بعضهم البعض



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *