معهد واشنطن للدراسات: قانون العجز المالي يفاقم الخلافات بين بغداد وأربيل

سلط معهد واشنطن للدراسات الضوء على الأزمة الجديدة بين بغداد وأربيل، على خلفية تمرير قانون تمويل العجز المالي.  
وذكر المعهد أن هذه الخلافات لم تكن مفاجئة نظراً إلى تنامي الاضطرابات بشكلٍ منتظم بين حكومة إقليم كردستان والكتل السياسية خاصة حول أعداد الموظفين في الإقليم وتحويل عائدات النفط.
وأوضح معهد واشنطن أن قانون تمويل العجز المالي سيضمن تقديم 268 مليون دولار شهريا إلى إقليم كردستان لكنه سيجبر حكومة أربيل على إرسال عائداتها النفطية والجزء الجمركي من إيراداتها غير النفطية إلى بغداد بما يعني أن إيرادات إقليم كردستان ستنخفض إلى 293 مليون دولار في المجموع.
وشدد المعهد الأميركي على ضرورة أن تلعب واشنطن دورا لحل هذه الأزمة في ظل التصعيد الطائفي الذي يلعبه وكلاء إيران لتأجيج الكراهية بين بغداد وأربيل , وإعادة التأكيد بشكل واضح على الحاجة الملحة لقيام حكومة إقليم كردستان بإجراء إصلاحات حاسمة من بينها دفع عائلة البارزاني إلى تخفيف قبضتها على السلطة وزيادة اللامركزية في صنع القرار الحكومي وتقليل الإنفاق الحكومي خاصة أن نسبة الموظفين في الأقليم هي الأعلى في العراق , وفي الوقت نفسه إخبار السلطات الاتحادية بأن الأكراد بحاجة إلى المزيد من الوقت لتحقيق هذه التغييرات لتكون الإصلاحات المطلوبة جزءاً من موازنة عام 2021 وليس قانون تمويل العجز لعام 2020.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *