ميدل إيست آي: أطباء يحذرون من كارثة إذا ضرب فيروس كورونا منطقة سنجار

 حذر اطباء وعاملون في المجال الانساني من ان منطقة سنجار التي تمزقها النزاعات قد تتحول الى منطقة كارثة اذا انتشر وباء فايروس كورونا هناك.
ونقل تقرير لصحيفة ميدل ايست آي البريطانية عن الطبيب حسين راشو العامل في سنجار قوله إنه ” وعلى الرغم من عدم وجود حالات مؤكدة من الاصابات بفايروس كورونا فان الظروف في المنطقة تعني ان التاثير سيكون مدمرا”.
واضاف أنه ” لاتوجد في الوقت الحالي رعاية جيدة من قبل الحكومة العراقية، فكل التمويل والتسهيلات تأتي من المنظمات الدولية وأحيانا من المنظمات المحلية، واذا حدث تفشي ستكون هناك كارثة”.
وتابع أن ” هناك مستشفيين رئيسيين فقط في المنطقة تركوا بعد هجوم داعش هما مستشفى سنيوني ومستشفى سنجار، و لا يوجد سوى حوالي 20 سريرًا في كل مستشفى ، وكلاهما يعتمد على المنظمات الأجنبية للحصول على الموارد والمعدات”.
وقال المدير التنفيذي لمنظمة نادية عابد شمدين إن ” الكثير من العمل – بما في ذلك بناء المستشفيات وحملة التطهير – تم تعليقها بسبب الحظر ، كما أن نقص أسرة المستشفيات والمراوح ومعدات الحماية الشخصية ، تخلق مشكلة بمجرد أن يصاب احد بالفايروس – وبالطبع لا نعرف ما إذا كانت هناك حالات الآن لأنه لا يوجد اختبار”.
واشار الى أنه ” يأمل أن يقوم المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع السلطات العراقية والكردية القيام بإجراءات محددة للحصول على بعض الموارد هناك”.
واوضح الطبيب حسين راشو إن ” مصدر القلق الرئيسي هو الحدود التي يسهل اختراقها مع سوريا ، والجماعات الكردية التي تسافرتتحرك بين تركيا وسوريا والعراق”، مؤكدا أن “وحدات حماية الشعب السورية وحزب العمال الكردستاني ما زالت تنتقل من العراق إلى سوريا ، خاصة عبر معابر الحدود بين ربيعة وسنجار، لذلك أعتقد أنه إذا حدث شيء ما ، فسيكون الأمر سيئا للغاية”.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *