ميدل إيست مونيتور: تساؤءلات حول قدرة الكاظمي على معالجة ملف المختفين قسريا

تحت عنوان هل يستطيع الكاظمي معالجة قضية الاختفاء القسري .. نشرت صحيفة ميدل إيست مونيتور تقريرا أشارت فيه إلى أن العراق سجل منذ عام 2017 اختفاء 8615 شخصًا في العراق ولم يتم الكشف عن مصيرهم حتى الآن.

وقال عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان أنس أكرم للصحيفة إن المختفين قسريا غالبًا ما يتم العثور عليهم في مختلف مرافق الاحتجاز والسجون في جميع أنحاء البلاد ، ولكن هناك العديد من القضايا لم يتم حلها بعد.

وأضافت الصحيفة أن التقارير تشير إلى اختطاف المدنيين والنشطاء وغيرهم من المعارضين السلميين من قبل قوات الأمن العراقية وميليشيات مسلحة أخرى تابعة للأحزاب حيث يتم احتجازهم في مراكز اعتقال سرية دون السماح لهم بالاتصال بأسرهم أو محاميهم , مشيرة إلى أن عدد من الناشطين تم إعدامهم سراً ودفنهم في مقابر جماعية ولم يتم إعطاء عائلاتهم أي معلومات عنهم.

ولفتت الصحيفة إلى اختفاء عدد من الصحفيين والمخطوفين من ينهم علي جاسب الناشط في مجال حقوق الإنسان والصحفي أسامة مثنى عباس والصحفي جلال الشحماني كما أشارت إلى بيان موقع من ثلاثين منظمة حقوقية شدد على أن الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين واعتقال واختطاف الآلاف هو انتهاك خطير للقوانين الدولية وقوانين حقوق الإنسان داعية إلى اتخاذ تدابير جادة لضمان محاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات كما دعا البيان السلطات في العراق إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين دون تهمة والمحتجزين في سجون سرية وفتح تحقيق محايد لتقديم قوات الأمن والطرف الثالث والميليشيات المتورطة في هذا العمل غير القانوني إلى العدالة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *