نيويورك تايمز: العراق ينتفض ضد الاحتلال الإيراني

وصفت صحيفة "نيويورك تايمز" لأول مرة التظاهرات العراقية الضخمة بأنها ضد الاحتلال الإيراني البغيض، وألمحت إلى أن قطع خدمات الإنترنت مؤشر على خروج التظاهرات عن السيطرة، وأوضحت بأن معظم الوزارات تحت سيطرة أحزاب إيران، كما أن إيران استغلت الحرب على "داعش" للهيمنة على مفاصل الدولة العراقية. وكشفت أن الجيش العراقي يرفض طلباً له باقتحام مبنى المطعم التركي خشية من إراقة الدماء.

وفي التفاصيل تقول الصحيفة إن الاحتجاجات بدأت بهدوء قبل شهر أو نحو ذلك مع احتجاجات متفرقة. وتوسعت بشكل مطرد حتى الأسبوع الماضي حيث سار أكثر من 200 ألف عراقي في بغداد في تظاهرة هي الأضخم في تاريخ العراق الحديث، محتجين ضد الحكومة العراقية ومحتل أجنبي – هذه المرة إيران وليست أميركا.


لقد وجه المحتجون غضبهم ضد إيران التي يرون الآن أنها تتمتع بنفوذ كبير داخل بلدهم، كما يصرخون ضد الأحزاب العراقية المرتبطة بإيران. ويرفعون شعارات "بغداد حرة حرة، إيران برا برا". هذا الصراخ انتشر في الشوارع وفي ساحات العاصمة العراقية، وفي مدينة كربلاء وفي الأزقة الخلفية والممرات الجامعية. لقد تحولت هذه الاحتجاجات إلى صراع حول من سيشكل مستقبل البلاد.

العراق ولبنان
وتضيف الصحيفة أن العراق إلى جانب لبنان بلد تهيمن عليه إيران وهو جزء من ثورة متنامية ضد إيران التي تحاول إظهار قوتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ويقول سعد إسكندر، الرئيس السابق للمحفوظات الوطنية العراقية: "الثورة ليست معادية لأميركا، إنها معادية لإيران، إنها معادية للدين - معادية للسياسة".

ويضيف أن المحتجين سئموا من الفساد والميليشيات المرتبطة بإيران والتي تطور بعضها إلى مافيا ضخمة، "هذه أكثر من ذلك.. ثورة لها بعد اجتماعي".

صراع بين أجيال
في حين أن إيران هي الهدف المباشر من غضب المحتجين، إلا أن المعركة أكبر من ذلك. إنه صراع بين الشباب العراقي وجيل أكبر سنا وأكثر حذرا، وبين نخبة سياسية وفوج صاعد يرفض قيادتهم.

إنه صراع ، قبل كل شيء، بين أولئك الذين استفادوا بشكل كبير منذ الغزو الأميركي الذي أطاح بصدام حسين، وبين أولئك الذين يكافحون من أجل الحصول على الفتات ويراقبون بغضب توزيع الأحزاب السياسية التي ترتبط بعلاقات مع إيران، المناصب والوظائف والمكافآت على المقربين منهم.

نظام انتخابي تحت سطوة إيران
وتشير الصحيفة إلى أن النظام الذي تم تطبيقه بعد غزو عام 2003، على الرغم من صياغته من قبل العراقيين وتمكينه من قبل الأميركيين، كرس نظامًا لتقسيم السلطة السياسية على أسس دينية وعرقية. لقد استغلت إيران ذلك الإطار، مستخدمة ذلك لتجسيدها في السياسة العراقية.

ومع انسحاب الولايات المتحدة من العراق بعد عام 2009، وسعت الأحزاب المرتبطة بإيران شبكاتها داخل الحكومة. وفي عام 2014 استغلت إيران الحرب على "داعش"، وساعدت في تشكيل ميليشيات لمحاربة "داعش" وبحلول عام 2018 أصبحت قوية للغاية بحيث أصبحت الأحزاب السياسية المرتبطة بإيران هي المسيطرة في الحكومة.

لقد كان الجنرال الإيراني قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس، هو الذي توسط في الصفقة التي خلقت الحكومة الحالية، بحسب الصحيفة.

غضب من نفوذ إيران
وجه متظاهر عراقي رسالة لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، من خلال مقطع فيديو، مفادها أن وجوده غير مرغوب به في... رسالة من متظاهر عراقي لقاسم سليماني: لسنا جزءا من إيران سوشيال ميديا
وفي الوقت نفسه، على المستوى الشعبي وبين الشباب في البلاد، كان هناك شعور متزايد بأن إيران كانت تستفيد وتتوسع على حساب العراق، لقد أصبحت جزءًا من الخلفية السياسية للاحتجاجات.

ويقول علي جاسم وهو عامل بناء "كل ميزانيتنا تذهب إلى إيران لدعم الحرس الثوري"، وتابع "جميع الوزارات والمنشآت المدنية في العراق تديرها إيران نريد التخلص من هذه الحكومة، نريد عودة بلدنا، نريد رئيساً مستقلاً".

من جهته يقول محمد الأمين، طالب الطب في السنة الثانية الذي كان يعمل في أحد مراكز الإسعافات الأولية "كان آباؤنا يقولون لنا اسكتوا ، الجدران لها آذان".

ويضيف: "لكن لدينا الآن الإنترنت، لقد سافرنا يمكننا أن نرى ما يشبه العالم ونريد حياة مختلفة نريد أن نكون مثل الدول الأخرى، نريد حقوقنا".

صعوبة إصلاح النظام
وتقول الصحيفة ، تبدو مطالب المتظاهرين - للتخلص من الفساد، ووضع حد للأحزاب السياسية، وإنشاء نظام رئاسي بدلاً من نظام برلماني - معقولة في الوقت نفسه ويكاد يكون من المستحيل تحقيقها؛ على الأقل، ليس من دون سفك دماء.

كما يصعب تحقيق ذلك لأن المتظاهرين يطالبون بشكل متزايد بنتائج فورية، كما لو كانوا يرغبون في رؤية المشرعين والوزراء يحزمون حقائبهم، ويتخلصون من فيلاتهم المميزة في المنطقة الخضراء ويختفون تمامًا.

هؤلاء السياسيون الذين يرغبون في العمل مع المحتجين يدركون أن التغييرات الأساسية التي يطالبون بها مثل قوانين انتخابات جديدة ودستور جديد في نهاية المطاف - لا يمكن تحقيقها بين عشية وضحاها. ومع ذلك، فإن أسلوب الطبقة السياسية يُحبط المحتجين الذين ينفد صبرهم لرؤية التغييرات تبدأ الآن.

ويحاول الرئيس العراقي برهم صالح، اتخاذ خطوات في هذا الاتجاه، من خلال إدخال تشريعات من شأنها القضاء على النظام الحالي لقوائم الأحزاب والسماح للناخبين بالإدلاء بأصواتهم للمرشحين الفرديين. لكنه في جوهره يطلب من البرلمان اعتماد نظام يكلف الكثير من أعضائه مقاعدهم.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *