نيويورك تايمز: العراق في فوضى مدمرة


قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها بعنوان " العراق في فوضى .. سليماني قتل وداعش يعود " إن هناك ثلاثة عوامل تهدد الاستقرار في العراق

الأول: انحسار النفوذ الأمريكي في العراق خاصة بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني والقيادي بالحشد الشعبي أبو مهدي المهندس مشيرة إلى أن هذه الضربة وضعت الحكومة العراقية التي لديها بالفعل علاقة متوترة مع الولايات المتحدة في مأزق أكثر صرامة , ولفتت الصحيفة إلى أن القوات الأمريكية حولت تركيزها من تدريب القوات العراقية ومحاربة داعش إلى الدفاع عن الأمريكيين في العراق فضلا عن إيقاف جميع برامج التحالف الدولي دون تحديد موعد لاستئنافها.

الثاني: الهجمات الصاروخية الإيرانية حيث ترى الصحيفة أن استهداف القواعد الأمريكية من غير المرجح أن تكون نهايته ما حدث من هجوم ضد قاعدة عين الأسد مشيرة إلى أن إيران ستعمل على الأرجح لطرد الولايات المتحدة من العراق.

وترى نيويورك تايمز إن النزاع بين الوكلاء الإيرانيين والولايات المتحدة سيؤدي إلى تمزيق هياكل الحكم الهشة في العراق مما يخلق فراغا في السلطة قد ينجح تنظيم داعش في استغلالها.

وأضافت الصحيفة أن العراق لديع بالفعل حكومة لكنها حكومة تصريف أعمال ولا توفر التوازن المطلوب للحفاظ على السيادة العراقية بل وتعرض أمن العراق كدولة للخطر والاشتعال.

الثالث: وفاة الجنرال سليماني حيث تشير الصحيفة إلى أن هذا الحدث ينذر بمزيد من الطائفية في العراق وأن تصويت البرلمان العراقي لطرد القوات الأمريكية أظهر استئثار النواب الشيعة بالسلطة مما أدى إلى امتناع النواب من السنة والكرد عن حضور الجلسة.

وختمت الصحيفة بالقول إن الجماعات المتطرفة تزدهر على هذا النوع من الانقسام , مشيرة إلى أن السياسات الطائفية العلنية لرئيس وزراء العراق سابقا نوري المالكي خلقت موجة من العنف الطائفي وكانت سببا مباشرا في ظهور تنظيم داعش الإرهابي.

 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *