نيويورك تايمز: تنظيم داعش الإرهابي يستعيد قوته في العراق

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن تنظيم "داعش" الإرهابي يستعيد قوته في العراق وسورية، وتشنّ مجموعات منه هجمات هناك، كما أنّه يعيد تجهيز شبكاته المالية، مستهدفاً تجنيد أشخاص جدد، وفق ما أكده مسؤولون عسكريون أميركيون وعراقيون وضباط في الاستخبارات. وعلى الرغم من أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشاد بالهزيمة الكاملة للتنظيم هذا العام، إلا أنّ مسؤولي الدفاع في المنطقة ينظرون إلى الأمور بطريقة أخرى، معترفين بأنّ ما يتبقى من التنظيم الإرهابي، موجود ليبقى. وأشارت الصحيفة إلى أنّ تقرير المفتش العام الأميركي الذي صدر أخيراً، حذّر من أنّ تخفيض عديد القوات الأميركية في سورية من ألفي جندي إلى ما دون نصف هذا العدد، والذي أمر به ترامب، يعني أنّ الجيش الأميركي اضطر إلى تقليص دعمه لقوات شركائه السوريين في قتال "داعش"، وأنّه لا يمكن للقوات الأميركية والدولية الآن، سوى محاولة ضمان أن يبقى "داعش" بعيداً عن المناطق المدنيّة. وعلى الرغم من أنّ هناك القليل من القلق من أنّ "داعش" سيستعيد "أراضي الخلافة"، إلا أنّ التنظيم الإرهابي ما زال يحشد ما يصل إلى 18 ألف مقاتل في العراق وسورية؛ وقد نفذت هذه الخلايا النائمة وفرق المهاجمة كمائن، وعمليات خطف وقنص واغتيالات، طاولت قوات الأمن وقادة في المجتمع. وذكرت "نيويورك تايمز" أنّه لا يزال بإمكان التنظيم الاستفادة من "صندوق حرب" كبير يصل إلى 400 مليون دولار، تمّ، إمّا إخفاؤه في العراق أو سورية، أو تهريبه إلى دول الجوار لإبقائه في مأمن. ويُعتقد أيضاً، وفق الصحيفة أنّ التنظيم استثمر في التجارة، من ضمنها تربية الأسماك، وتجارة السيارات، وزراعة المخدرات، مشيرة إلى أنّ "داعش" يلجأ إلى الابتزاز لتمويل عملياته السريّة، حيث أقدم على إحراق محاصيل المزارعين في شمال العراق، الذين رفضوا الدفع له. ويشير مسؤولو الاستخبارات الأميركية، إلى أنّ معسكر الهول، في شمال شرق سورية، يتطوّر إلى بؤرة لأيديولوجية داعش، وإلى أرض خصبة ضخمة للإرهابيين في المستقبل. ويلفت التقرير الذي أعدّه المفتش العام للبنتاغون، من جانبه، إلى أنّ عجز الأكراد السوريين عن تأمين أكثر من "الحدّ الأدنى من الأمن" في المخيم، سمح بنشر أيديولوجية داعش هناك. وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي لكاتبي التقرير إنّ داعش يستغلّ، على الأرجح، انعدام الأمن من أجل تجنيد أعضاء جدد، وإعادة إشراك الأعضاء الذين غادروا ساحة المعركة. ووفق الصحيفة، فقد توصّل تقييم جديد للأمم المتحدة إلى خلاصة، تفيد بأنّ أفراد العائلات الذين يعيشون في مخيم الهول "قد يشكّلون تهديداً، إذا لم يتمّ التعامل معهم بشكل مناسب".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *