واشنطن بوست: داعش يكثف حملته للحث على شن هجمات بعد خسائره فى سوريا والعراق

 

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن تنظيم داعش الإرهابى يصعد حملته لحث أتباعه على شن هجمات بعد الخسائر الفادحة التى لحقت به العام الماضى فى سوريا والعراق.

 

وتحدثت الصحيفة عن تكثيف داعش لدعايته عبر الإنترنت التى تؤكد سعيه لاستهداف المدن الغربية، مثل نشر صور تحمل علمه الأسود ووراءه صورة لمدينة "نيويورك" ومكتوب عليها "نحن فى وطنكم".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مثل هذه الدعاية تشي إلى أن عملاء داعش يلاحقون المعالم فى المدن الغربية ويحثون أتباعه على شن هجمات حيثما كانوا. ولفتت "واشنطن بوست" إلى أن مثل هذه الدعاية التى اعتاد عليها داعش لا تزال حية بعد ثلاثة أشهر من عاصمة دولة الخلافة المزعومة فى الرقة بسوريا.

 

وأصبحت هذه الدولة قاصرة على عدة قرى صغيرة فى الصحراء السورية. لكن تظل "الخلافة الافتراضية" قائمة على شبكة الإنترنت، صحيح أنها تضاءلت لكن لا يزال لها وجود قوى يركز على حشد أتباع التنظيم فى وجه الخسائر العسكرية الساحقة، حسبما قال مسئولون أمريكيون ومحللون مستقلون.

 

وتتابع الصحيفة قائلة، إن المحتوى تغير بشكل كبير منذ خسارة الرقة التى كانت فى السابق موطنا لقسم الإعلام الرسمى لداعش ومنشىآت الإنتاج الخاصة بالتنظيم. وانتهت مجلات داعش اللامعة ومقاطع الفيديو التى تروج للحياة فى ظل حكمه، وحل محلها تشجيع مستمر يهدف كله تقريبا إلى الحق وتويه تعليمات لتنفيذ هجمات إرهابية.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *