وول ستريت جورنال: الباتريوت في العراق لردع إيران

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تعلن عن استراتيجية الرد على التهديدات الإيرانية في العراق , لكنها اتخذت خطوات كبيرة نحو إعادة ترتيب الأوراق هناك.
وأشارت الصحيفة إلى أن التحركات الأمريكية الاخيرة بالانسحاب من المواقع العسكرية الثانوية وإعادة التمركز في القواعد الرئيسية مثل عين الأسد وأربيل وحمايتها ببطاريات باتريوت تؤكد سعي إدارة ترامب للرد الفوري على أي هجمات تشنها الجماعات العراقية الموالية لإيران ضد المصالح الأمريكية.
وترى وول ستريت جورنال أن الأزمة المتزايدة بسبب انتشار فيروس كورونا أضعفت ترامب تجاه التصعيد ضد إيران والانخراط في الشرق الأوسط بشكل عام، بما في ذلك العراق , لذا قرر تطبيق استراتيجية دفاعية في الوقت الراهن مع منح الضوء الأخضر للبنتاجون بالرد الحاسم ضد أي هجمات.
وتساءلت الصحيفة في سياق تقريرها عما إذا كان العراق وافق على نشر بطاريات الصواريخ في أراضيه من عدمه , مشيرة إلى أن كل المعطيات تشير إلى إدارة ترامب اتخذت هذه الخطوة دون موافقة بغداد خاصة بعد ما وصفته بانحياز الكتل الشيعية الرئيسية لقرار طرد القوات الأمريكية من العراق.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *