رويترز: الكاظمي أمام خيار قاس بعد مقتل الهاشمي.. مواجهة الفصائل الموالية لإيران أو التراجع وفقد الاعتبار
قالت وكالة رويترز إن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الذي تعهد بلهجة قوية بملاحقة قتلة هشام الهاشمي بات أمام خيارين هما مواجهة الفصائل المسلحة أو التراجع وفقد الاعتبار
وأضافت الوكالة في تقرير لها إن سلسلة التحركات الجريئة من جانب الكاظمي خلال أول شهرين له في السلطة، والتي تضمنت مداهمتين لم يُكتب لهما النجاح للقبض على مسلحين، أظهرت محدودية سلطاته في مواجهة جماعات معادية لها نفوذ في مؤسسات الدولة 
وبحسب الوكالة فقد أظهرت تلك الفصائل شبه العسكرية مدى تمكنها من اجتياح المنطقة الخضراء الشهر الماضي، بعد أن اعتقلت القوات العراقية 14 فردا من مقاتلي جماعة متهمة بالتورط في شن هجمات صاروخية على منشآت أميركية.
وأشارت إلى أن المتظاهرين في العراق يقولون  إنه بدون مواجهة الفصائل المسلحة فإن أي جهود للإصلاح السياسي والمالي في العراق ستكون جزئية ومرفوضة .


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *