سي إن إن: لا سياسة موحدة في العراق حول القضايا الدولية والانتخابات الأميركية تدعه لمزيد من الانقسام

 

تحت عنوان كيف تدفع الانتخابات الأمريكية العراق إلى الانقسام ، قالت شبكة سي إن إن في تقرير لها إن  أن المسؤولين في العراق يتابعون سير الانتخابات الرئاسية الأمريكية خطوة بخطوة لأسباب تتعلق بثلاثة ملفات، الأول هو ملف التواجد الأميركي العسكري في العراق، والثاني يتعلق بتنظيم داعش الإرهابي ، والملف الأخير  يتمثل بالصراع الأميركي الإيراني على الأراضي العراقية.

كما جاء في هذا التقريرأن هناك انقساما سياسيا في بغداد حول هذه الانتخابات،  فالقوى الشيعية تعتقد أن فوز جو بايدن سيكون مفيدا لجهة تهدئة الصراع مع إيران و الحشد الشعبي، في حين يرى الأكراد في شمال البلاد أن بايدن قد يدعم إقليم كردستان بقوة في ملفات الخلاف مع حكومة بغداد لصالح خصوصية أكبر للإقليم الكردي وبالتالي لا يعنيهم كثيرا موضوع سياسة الرئيس دونالد ترامب القاسية مع طهران. أما السنة العرب فيميلون أكثر إلى انتصار  ترامب كونه يتبنى موقفا متشدداً من الحشد والنفوذ الإيراني رغم ان بعض السنة لديهم تقارب مع الإيرانيين.

وأكد التقرير أن انقسام المصالح بين الشيعة والسنة والأكراد بشأن الانتخابات في الولايات المتحدة يثبت أنه لا توجد ثوابت جدية بين هذه الأطراف حول عملية سياسية عراقية مستقلة عن تاثير العامل الخارجي و حول التعامل بموقف وطني موحد حيال مستجدات التطورات الدولية والإقليمية.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *