تقرير: أزمة كورونا القشة الأخيرة في نعش النظام السياسي في العراق

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن عاصفة فيروس كورونا يمكن أن تكون القشة الأخيرة في نعش النظام السياسي في العراق مع فشل الحكومة في احتواء تضاؤل عائدات النفط وتدهور الخدمات وتعطل الحياة العامة.
وذكرت الصحيفة أن مؤسسات الدولة العراقية تنهار بالفعل بسبب انخفاض أسعار النفط ، وانهيار البنية التحتية الصحية وحالة الفوضى الجيوسياسية في ظل تبادل التهديدات بين واشنطن وطهران , عازية ذلك إلى الفساد المتفشي الذي سيطر على النظام السياسي عام 2003.
وأضافت وول ستريت جورنال أن العراق في هذا التوقيت الحرج بحاجة إلى قيادة سياسية مستقرة إلا أن الخلافات السياسية وتجاهل مطالب المتظاهرين أوصل البلاد إلى نقطة الانهيار وأصبحت الجماعات المدعومة من إيران أكثر جرأة في تهديد المصالح الأميركية مما دفع واشنطن إلى إعادة تمركز قواتها حتى يتمكنوا من التعامل مع الهجمات الصاروخية بشكل أكثر ملاءمة
واختتمت الصحيفة بالتأكيد على أن اللحظة الراهنة في العراق هي الفرصة الأكبر على الإطلاق للتخلص من النظام السياسي الذي اهتم منذ عام 2003 باحتكار موارد الدولة وإثراء شبكات المحسوبية على حساب الشعب العراقي



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *