ذا هيل: هل ينجح العراق في معركة مواجهة الفساد؟!
 
أوردت صحيفة ذا هيل تقريرا تساءلت فيه عن قدرة حكومة مصطفى الكاظمي على مواجهة الفساد المستشري في مؤسسات الدولة العراقية منذ عام 2003 وتسلط الميليشيات المسلحة على بعض دوائر الدولة.
وقالت الصحيفة إنه في وقت يستعد العراق لاستئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة حول مصير العلاقة الاستراتيجية ، فقد تراجعت الآمال في أن يتمكن الكاظمي من معالجة المشاكل التي أعاقت انتقال العراق إلى الديمقراطية الحقيقية مشيرة إلى أن قضية الفساد ظلت هي القضية المركزية حتى في ظل انتشار فيروس كورونا حيث يرفض المتظاهرون الذين أطاحوا بالحكومة السابقة العام الماضي عدم كفاءة وغموض المؤسسات الحكومية التي تدير البلاد.
وأضافت الصحيفة أن الكاظمي الذي حصل على فرصة من المتظاهرين بات مطالبا بمعالجة القضايا الرئيسية التي طرحها الحراك الشعبي ولا سيما فرض سيادة البلاد واستئصال الفساد وإنهاء البطالة وتوفير الخدمات إلا انه مازال لم يثبت قدرته على حل هذه المشاكل خاصة بعد خيبة الأمل التي أصابت الشارع العراقي بعد اغتيال هشام الهاشمي والإفراج عن مسلحين بعض القبض عليهم بالدورة وهو ما انتج لدى العراقيين شعورا بضعف مؤسسات الدولة 
واختتمت الصحيفة بأن الطريق نحو تحقيق إصلاحات حقيقية سيكون طويلاً في ظل نظام المحاصصة واقتسام السلطة وتوزيع القطاع العام للأحزاب السياسية على أساس المحسوبية فضلا عن تسلط هذه الأحزاب على أموال البلاد وغسيلها في الخارج دون أي شكل من أشكال المساءلة الحقيقية. 


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *