ذا هيل: تنفيذ سياسة الضغط الأقصى على إيران يشكل خطورة على القوات الأميركية بالعراق

تحدثت صحيفة ذا هيل عن خطورة بقاء القوات الأميركية في العراق مع استمرار إدارة ترامب بتطبيق سياسة الضغوط القصوى على إيران.
وقالت الصحيفة في تقرير لها إن بقاء ما يقرب من 3000 جندي في العراق دون توفير حماية مناسبة لهم سيأتي بنتائج عكسية مشيرة إلى تصريح القائد العسكري كينيث ماكينزي الذي أكد فيه أن وجود هذه القوات يأتي بهدف كبح جماح النفوذ الإيراني في العراق بينما يستمر استهداف المصالح الأميركية بصواريخ الميليشيات الموالية لطهران 
وأضافت الصحيفة أنه بعد 17 عاما من الغزو الأميركي أصبح العراق ساحة للتدخلات الإقليمية والدولية ويعاني من أزمات غير مسبوقة ومنها الغرهاب والتراجع الاقتصادي ومحاربة الفساد مشيرة إلى أن التنافس الإقليمي على العراق دفع الشباب المتظاهرين إلى الخروج ضد الأحزاب السياسية المدعومة إقليميا للمطالبة بإنهاء كل هذه التدخلات
واختتمت الصحيفة بأنه إذا كان الرئيس ترامب جادًا في سعيه لإنهاء التدخل العسكري لواشنطن في العراق وسوريا ، فإنه يحتاج إلى إعادة تقييم استراتيجية الضغط الأقصى ضد طهران لأن حملة التصعيد بدون توفير الحماية السياسية والمالية للعراق تتعارض مع الرغبة في إنهاء هذه الحروب التي لا تنتهي. 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *