ذا ناشونال: إجراء انتخابات نزيهة وشفافة هو الاختبار الحقيقي لحكومة الكاظمي

قالت صحيفة ذا ناشونال إن تحديد موعد الانتخابات المبكرة في العراق خطوة إيجابية لكنها تحتاج إلى تفويض قوي لحكومة الكاظمي من أجل كسر الجمود السياسي الذي يشل بغداد ومواجهة التدخل الأجنبي وانتشار السلاح الذي أحبط كل مساعي الإصلاح.

وأضافت الصحيفة أن أداء حكومة الكاظمي خلال الأشهر الثلاثة الماضية محبط إلى حد كبير , وأن الأشهر التسعة المقبلة من عمر الحكومة ستكون أمام تحديات كبرى بما في ذلك مواجهة عودة داعش ونفوذ الميليشيات المدعومة من إيران والأزمة المالية الناتجة عن الفساد بالعقود الحكومية.

ولفتت الصحيفة إلى أن الكاظمي يجب أن يدرك أن الاحتجاجات التي استمرت شهورًا في جميع أنحاء البلاد لم تظهر أي علامات تذكر على تراجعها , خاصة بعدما خاطر المتظاهرون بحياتهم من أجل إحداث تغيير جذري في العملية السياسية وتحسين مستويات المعيشة وزيادة الشفافية والمساءلة من الحكومة.

وأضافت الصحيفة أن الكاظمي يجب أن يعمل على تهدئة مخاوف المتظاهرين فيما يتعلق بنزاهة وشفافية الانتخابات , وأن العراق سيواجه خطر الانزلاق إلى حالة من الفوضى التامة إذا تم تزوير الانتخابات ولم تتم حماية المرشحين المستقلين من رصاص الميليشيات الحزبية , لذا سيكون من الضروري نزع سلاح الأحزاب والتأكد من تحقيق العدالة ضد مرتكبي العنف وحماية المؤسسات الوطنية من العناصر الفاسدة المتغلغلة فيها حتى يتمكن العراقيون من تحديد مصيرهم وصولا إلى عراق مستقر وديمقراطي على المدى الطويل.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *