غضب مصري عقب بيع رأس "توت عنخ آمون" بنحو 6 ملايين دولار في مزاد بلندن

بيع رأس من حجر الكوارتزيت للملك الفرعوني الشاب "توت عنخ آمون" عبر مزاد في لندن مقابل ما يربو على 4.7 مليون جنيه إسترليني (نحو6 ملايين دولار) رغم مطالب مصر باستعادته.

 

ووفقا لوكالة "رويترز"، فإن الرأس الذي يرجع تاريخه لأكثر من 3000 عام، وبيع في دار "كريستيز" للمزادات في العاصمة البريطانية لندن هو للملك الشاب بملامح "الإله آمون".
قالت "كريستيز" إن المشتري الذي لم تذكر اسمه دفع أربعة ملايين و746 ألفا و250 جنيها إسترلينيا (5.97 مليون دولار) بما في ذلك العمولة وهو ما يتماشى مع تقديرات ما قبل المزاد.

 

وخارج دار المزادات تجمع نحو 20 محتجا في وقفة صامتة، حملوا خلالها لافتات مكتوب عليها: "التاريخ المصري ليس للبيع".
وتطالب مصر منذ وقت طويل باستعادة القطع الأثرية التي نقلها للخارج علماء آثار ومغامرون بما فيها حجر رشيد الموجود في المتحف البريطاني، وهي حملات توازيها مطالب اليونان باستعادة تماثيل البارثينون، ومطالب نيجيريا باستعادة منحوتات "بينين" البرونزية وإثيوبيا باستعادة كنوز مجدالا.

تقول "كريستيز" إنه تم الحصول على الرأس من تاجر الآثار هاينز هيرزر في ألمانيا عام 1985. وقبل ذلك اشتراها السمسار النمساوي جوزيف ميسينا في 1973-1974. وتقول إنها كانت ضمن مجموعة الأمير فيلهلم فون ثور أوند تاكسي في حقبة الستينات.

وقال بيان لكريستيز إن القطعة "نادرة" و"جميلة" وأقر بالجدل الدائر بشأن موطنها.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *