رواية عراقية عن الحب والحرب

تحل رواية الألماني إريك ريمارك المعروفة «وقت للحب... وقت للحرب» كإشارة عابرة في رواية العراقي محمد علوان: «بدأت بوضع سيناريو بانورامي للحرب معتمداً ثيمة الفصول الأولى من رواية الألماني إريك ماريا ريمارك (للحب وقت... للموت وقت)، وقد وضعت لها عنواناً قال لي برهان إنه عنوان جميل ومناسب (لماذا تكرهين ريمارك؟) حيث اختاره مع هالة عنواناً لإحدى لوحاته، شرحت له بإسهاب إننا جميعا نكره (ريمارك)، رغم أنه كان أفضل من كتب عن الحب وسط الحرب التي شكلت ثيمات رواياته بدءاً من (كل شيء هادئ في الجبهة الغربية). ولا شيء أكثر من هذا».
الرواية تنطوي على ذاكرة أكثر من قرائية عندما يتعلق الأمر بترميز الزمن الشعوري للكتابة، إذ يتحرك بندول السرد بين أقسى أشكال العنف الدائر في المكان، وأرق مشاعر الحب بين البشر، كرسالة - شهادة سردية مشوقة ترسم تجربة شخصيات عانوا أهوال الحرب، على قسوتها، لكنها لم تسلب منهم عواطفهم الشخصية وأحلامهم وطموحاتهم الصغيرة في أن يشبهوا غيرهم من البشر: عشاق ممنوعون من العشق بفعل فاعل، الحرب.
يشتغل محمد علوان على ثيمة الحرب - الحب كشهادة يقدمها بطله الرئيس ماهر الذي هرب من وطنه العراق لأنه مطلوب للسلطة، ويصل بيروت مكاناً للإقامة.
من بيروت، التي أقام فيها وعمل مصمماً في جريدة، يبدأ ماهر حكايته مثقلاً بذاكرة مدينته الشعبية (مدينة الثورة) التي يصر الكاتب على اسمها هذا رغم تغييره بعد 2003 إلى «مدينة الصدر»، ولإصراره دلالة على أنها المدينة التي بناها عبد الكريم قاسم بداية ستينات القرن الماضي لفقراء الأكواخ على أطراف بغداد.
ماهر الشخصية الرئيسية يترك زميل دراسته الابتدائية في بغداد، بينما تمثل أخته «ثريا» وهي الثريا التي تضئ المكان وشخصياته بضوئها الأمومي، منذ طفولة ماهر، شقيقها، عندما كانت تصطحبه إلى المدرسة الابتدائية رفقة صديقه «أكرم».
«ثريا» جعلها الروائي محور السرد ومركز تقاطعات الشخصيات، ورغم أنها شخصية ثانوية، جعلها تمسك بالخيوط المتشابكة للسرد.
فهي، عدا ربطها لبرهان وأكرم، منذ الطفولة، ونمو شخصيتها لتكون حلماً غرامياً لـ«أكرم» لاحقاً، الرابط بين «ناصر جواد» صاحب المزرعة الذي اعتقله الأميركان بتهمة تورطه بإيواء ضابط أميركي مظلي، في مزرعته.
محمد علوان روائي ذكي في إدارة العلاقات السردية، بشكل مقنع، عدا قدرته التخيلية في استثمار الخسارة وتحويلها إلى شعور إيجابي مثل ما حدث في أن تقود الساق الصناعية صاحبها إلى بيت الأرملة، لأن تلك الساق تعود إلى زوجها الميت.
«أكرم» رسّام، ظل رفقة صاحبه «ماهر» حتى تخرجهما من أكاديمية الفنون الجميلة، شابين حالمين بالفن كتحقيق لذاتيهما الطموحة نحو الإبداع. ثم يصبح كاتب سيناريو الأمر الذي يجعله الراوي رواية داخل رواية ويضعه أمام احتمالات وتأويلات عدة، بينما يساعده صديقه «ماهر» في أن يعرض سيناريوهاته على صديقته المخرجة الفلسطينية سميرة اليعقوبي في لبنان.
ثمة «هالة» أيضاً زميلة ماهر ومشروع حب ناقص في بغداد خلال العمل، بعد أن تم نقله إلى مخازن الشالجية، وهو إجراء سلطوي كان تلجأ إليه سلطات صدام حسين بشأن المعارضين. «هالة» شخصية تحضر في النص كمزيج من الذاكرة والحلم (وتحقق الحلم) عندما تصل بيروت للعمل في دائرة تجارية تابعة للحكومة العراقية.
«أكرم» يعتقل ويعذب في بغداد بسبب كتابته سيناريو يكشف فيه محنة ناصر جواد الذي عاش كابوس طيار أميركي علق في أحد أشجار مزرعته.
ثمة سرد شاعري، أو شعر سردي ينتاب الرواية وفق تخيل جميل بشأن ذوي السيقان المبتورة، في العراق، وأظن أن الراوي أعاد إنتاج قصة قصيرة له عنوانها «العكاز الأخير»، ليوظفها عنصراً في هذه الرواية، يقول فيها:
«جندي يفقد ساقه في الحرب، ثم يفتح مقهى، بعد تسريحه من الجيش، فتنشأ علاقات كبيرة بينه وبين أمثاله من معوقي حروبنا. لا يقصد المقهى سوى فاقدي أطراف فتكت بها الألغام أو شظايا القنابل التي كانت تبتر تلك الأطراف بلا رحمة. كان يعتمد على زوجات أصدقائه الموتى في استعارة أطرافهم التي تركوها، وذهبوا إلى قبورهم دونها، وتنشأ علاقة بينه وبين زوجة أحد أصدقائه الموتى بعد أن طلب منها أن تعطيه الطرف الصناعي العائد لزوجها، يقول لها (إنه لم يعد بحاجة إليه)، حينما يعود إلى بيته في آخر الليل، يبقى يفكر في المرأة التي طلبت أن يمهلها أياماً لكي تعطيه الطرف، وحينما تأذن له بأن يأخذه، يجربه في آخر الليل بعد أن يغلق المقهى، لم ينتبه في أول الأمر إلا حينما رأى نفسه يسير بإرادة وهيمنة الطرف الصناعي، يقوده دون تدخل منه إلى بيت الأرملة حيث يجد الباب موارباً والمرأة تنتظره في حديقة الدار...».
يكتب محمد علوان سردياته بإخلاص لاحتمالات متوقعة وغير متوقعة، فهو يطرح في نصه ما يمكن أن يحدث ونقيضه. إنه كاتب يتيح لقارئه سؤال السرد على أنه شريك يقظ ومتفاعل ومنتج.
تنهض الرواية بروافع الخيال الضرورية لاستنقاذ الواقع من نمطيته، لكي تكتسب مشروعيتها الإبداعية، رغم ما يزخر به الواقع العراقي من أساطير يومية بفعل المعاش ومفارقات الحب والحرب التي تغص بها المدن والمقاهي والشوارع وأركان البيوت الخائفة.
ثيمة الرواية «الحب والحرب» بؤرة توتر مزمنة في حياة جيل عراقي مهدد بالحرب والقمع لعقود من التاريخ الحديث، وهو جيل «أبطال» لم ينتصروا إلا بقوة الوازع الذاتي للبقاء على قيد الحياة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *