الصحة العالمية: ممارسة الأنشطة الفنية فى سن مبكر لها فوائد صحية

 

كشفت دراسة عملية حديثة أن ممارسة الأنشطة فنية مثل الغناء والرقص في سن مبكر تحد من التفاوت الاجتماعي وتشجع على ممارسة السلوكيات الصحية ، وفقًا لتقرير جديد صادر عن جامعة لندن الجامعية ومنظمة الصحة العالمية.
 
ووفقاً للدراسة التي نشرت اليوم، فهي أكبر مراجعة في العالم حتى الآن حول الفوائد الصحية للفنون، حيثت استعرضت أكثر من 3000 دراسة حول أهمية إشراك قطاع الفنون في تقديم الخدمات الصحية والسياسة الصحية لجميع البلدان في المنطقة الأوروبية.

 

 
وقال المؤلف الرئيسي، الدكتور "ديزي فانكورت" أستاذ علم النفس وعلم الأوبئة والرعاية الصحية: "لقد ركزت معظم الأبحاث في هذا المجال على دور الفنون في علاج المرض".
 
وتابع "فانكورت": "يبرز هذا التقرير أيضًا أن المشاركة في الفنون يمكن أن تؤثر على المحددات الاجتماعية للصحة، وتحسين التماسك الاجتماعي وتقليل التفاوتات الاجتماعية وعدم المساواة، والأهم من ذلك ، أن الفنون يمكن أن تدعم الوقاية من الأمراض وتعزيز الصحة الجيدة".

 

 
ومن حيث علاج سوء الصحة، وجد الباحثون أن الفنون كالغناء والرقص تحد من علامات التوتر النفسي والبيولوجي وتحسين الاستجابة المناعية. 
 
وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النمو العصبي والعصبي والأمراض غير المعدية (بما في ذلك السرطان وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية) ، فقد وجد الباحثون أن التفاعل مع الفنون يحسن الصحة العقلية والوظائف البدنية لهؤلاء الأشخاص.


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *