وتنظم مصر، التي تمتلك واحدا من أقوى الجيوش على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، في الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر المعرض المصري الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية (إيدكس- 2018) بمشاركة حوالي 400 شركة عارضة، تمثل 41 دولة من جميع أنحاء العالم.

وقام السيسي وبارلي بقص الشريط الافتتاحي للمعرض وتلى ذلك جولة في حضور مسؤولين عسكريين مصريين في قاعة عرض ضخمة في ضواحي القاهرة، وفقا للتلفزيون.<iframe frameborder="0" height="1" border-box; line-height: inherit; font-family: inherit; margin: 12px auto; padding: 0px; border-width: 0px; border-style: initial; font-style: inherit; font-variant: inherit; font-weight: inherit; font-stretch: inherit; font-size: 1.275rem; vertical-align: middle; display: block; backface-visibility: visible !important; -webkit-font-smoothing: antialiased !important;" width="1"></iframe>

وقال وزير الدفاع المصري محمد زكي في تصريحات للصحفيين "نسعى (الجيش) لامتلاك القوة ودحر أي عدوان على أرض مصرنا الغالية في تعاون وثيق مع الدول المحبة للأمن والسلام".

ومن المقرر أن تعقد وزيرة الدفاع الفرنسية محادثات مع السيسي ونظيرها المصري، حسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الفرنسية.

وقالت بارلي في البيان إن "هذه التبادلات ستؤكد التعاون الثنائي الكبير بين مصر وفرنسا".

كما ستلتقي بارلي بممثلي الشركات الفرنسية المشاركة في المعرض وستتوجه الثلاثاء إلى الكويت.

وتشهد العلاقات بين القاهرة وباريس تطورا كبيرا خصوصا منذ الفترة التي كان فيها جان-إيف لودريان وزيرا للدفاع خلال ولاية الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند، التي تمت خلالها العديد من صفقات السلاح بين البلدين.

وعززت مصر منذ عام 2015 ترسانة أسلحتها من خلال التعاقد مع فرنسا على 24 طائرة مقاتلة متعددة المهام من طراز رافال وفرقاطة متعددة المهام من طراز "فرام" وصواريخ قيمتها نحو 5.2 مليارات يورو إلى جانب حاملتي مروحيات من طراز ميسترال بقيمة 950 مليون يورو.