كم يدفع العراق مقابل تجهيز الطاقة الكهربائية ؟

اعلنت وزارة الكهرباء، الخميس، ان توفير الطاقة للمواطنين و عمل المحطات التوليدية، يكلف ميزانية الدولة نحو 12 مليار دولار سنويا، مبينة ان العراق سينجز الربط الكهربائي الاقليمي بشكل كامل خلال الاعوام الثلاثة المقبلة.

وقال الناطق باسم الوزارة احمد العبادي في نصريح لجريدة الصباح، اليوم (30 كانون الثاني 2020) ان وزارته طالبت المؤسستين التشريعية والتنفيذية بثلاثة محاور ترسم خارطة طريقها للنهوض بواقع الكهرباء في البلاد، الاول يقضي بتعديل قانون الشركات على نحو ان يكون العراق بيئة جاذبة للاستثمارات العالمية لعدم التمكن من النهوض بقطاع الطاقة من دون مشاركة هذه الشركات العالمية في صناعة الكهرباء وضمن معايير يتم الاتفاق عليها ومنها تكون نسبة العمالة العراقية 75% ورؤوس الاموال المتحركة تكون داخل العراق وليس خارجهواضاف ان المحور الثاني يقضي بتعديل سعر التعرفة اذ لا يمكن ان يبقى سعرها مدعوما بنسبة تتجاوز ال93% لاسيما وان صناعة الكهرباء تكلف الدولة سنويا 12 مليار دولار تقدم كدعم للمواطنين، وبذلك هي واحدة من الامور التي تستنزف ميزانية الدولة، مبينا ان الوزارة الان لا تستحصل الا على 7% من الاجور وان هناك مليونين و800 الف مشترك لم يسددوا اجور الجباية.

وأوضح ان المحور الثالث والذي طالبت الوزارة السلطتين التشريعية والتنفيذية بضرورة الاسراع به، هو تعديل قانون الوزارة بشكل يسمح لها بمعالجة المشكلات الحالية والتي من بينها ضياع الطاقة والتي تصل الى 58% من شبكات التوزيع بسبب العشوائيات والتجاوزات، لاسيما ان عدد العشوائيات بلغ ثلاثة الاف و600 ،منها1000  في بغداد، مؤكدا عدم قدرة الوزارة على التعامل معها.

وعن موضوع الربط الكهربائي الاقليمي، بين العبادي ان العراق انجز مشروع الربط التزامني مع ايران للخطوط الناقلة (400 كي في) وكذلك مشروع الربط التزامني مع دول الخليج، الذي من المؤمل ان تنجز المرحلة الاولى منه بحلول تشرين الاول من العام الحالي ويتضمن خطين (400 كي في) بطول 300 كيلو متر، 220 كيلومترا منها داخل الاراضي الكويتية، و80 كيلو مترا داخل العراق على ان يمول من قبل هيئة الربط الخليجي وضخ 500 ميغاواط الى محافظة البصرة كمرحلة اولى.

وشدد على ان العراق لديه ايضا خارطة طريق مع الاردن من خلال خطين، مشيرا الى انه تم الحصول على موافقة مجلس الطاقة الوزاري، ولكن مجلس الوزراء لم يقره الى الان ويتضمن انشاء هيئة ربط كهربائي مشتركة مع الاردن.

وافصح عن وجود خارطة طريق اخرى مع تركيا من خلال خط جزرة الموصل وهذا الخط لم ينجز الى الان، وفي حال انجازه سيكون بسعة 400 ميغاواط ليتسنى الربط مع الجانب التركي وبالتالي ربط العراق بمنظومة نقل اقليمية يعطي مرونة وموثوقية للشبكة ويجعل العراق بلدا ممررا للطاقة وبامكانه تحويلها من دول الخليج الى اوروبا واسيا وبالعكس، ما سيؤدي الى استحصاله على مبالغ مالية نتيجة لذلك، معربا عن امله بأن تنجز خلال الاعوام الثلاثة المقبلة ليكون العراق محورا لنقل الطاقة من الخليج باتجاه اوروبا ودول شرق اسيا وبالعكس.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *