عودة البغدادية جزء من التغيير الذي سعينا اليه

الاعلام الحر الذي يعرف واجباته الاساسية لخدمة الشعب ومحاربة الفساد والرشاوى وكشف المستور وتنوير المواطن العراقي بما خفي عليه والكشف عن الجنايات والاموال المهربة والمسروقة من المال العام.
مال الارامل والايتام وسكان المزابل والصرائف وبيوت التنك ليتنعم بها بناة العمارات الضخمة في عمان وواشنطن ولندن وفلل الاغنياء في لندن التي يتحسر على رؤيتها والقاء نظرة عليها المواطن العراقي . صاحبها السيد د الخشلوك والسيد انور الحمداني مديربرنامج التاسعة وباقي الاعلاميين الشجعان لم ترهبهم حملات التفتيش وضرب المراسلين وادخالهم المستشفيات صمدوا وتضامن الشعب العراقي معهم وبرنامج الساعة التاسعة كان يتمتع باعلى نسبة من المشاهدة يترقبه المواطن العراقي في الداخل والخارج هنيئا للشعب العراقي بعودة قناته الفضائية التي لعبت دورا كبيرا في عملية التغيير والتي كانت حاضرة في جميع التظاهرات والاحتجاجات الجماهيرية كان لها شرف المساهمة في انقاذ العراق وطننا الحبيب من السقوط في الهاوية التي رسمته له قوى الرجعية والطائفية ومديري سياسات المحاصصة الاثنية .

 

بقلم: طارق عيسى طه



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *