لماذا البغدادية…..؟؟ لماذا……صوتي؟؟

لماذا استهدفت البغدادية…؟؟؟…ولماذا استهدف مديرها…ومذيعيها ….ومراسليها…..وكل من يحمل شيئاً منها ؟؟ هل كذّبت البغدادية بخصوص ان الحكومة السابقة هي فاشلة ..العالم كله يصرح بأن الحكومة السابقة جلبت الويلات للمنطقة بسبب تهورها وطائفيتها وسوء تقديرها وفسادها؟؟….هل كذبت يوما ما بملفات الفساد.؟………العراق اليوم متربع على عرش البلد الاكثر فساداً؟؟؟….هل فشلت يوما ما بتقييم اداء الحكومة ……..؟؟…..هل فعلت مثلما فعل الكثير من تغطية للفشل والبحث عن شماعات لرمي الفشل عليها؟؟…..هل كانت تبث سموم الحقد والطائفية بين الشعب الواحد….؟ هل كانت تروج لنبش الماضي وتجريم طرف على طرف.؟؟….هل تلونت؟؟ هل تغيرت؟؟؟ هل تمادت؟؟؟؟ هل غرت بالمال السحت؟؟؟ هل كسبت اعلانات اخرى وهي في قمة عدد متابعيها؟؟؟ والكل يعرف متابعي برامجها يصل اعدادهم بالملايين من شمال العراق الى جنوبه وحتى على مستوى العالم؟؟ هل كسبت ود الحكومة ..؟؟؟ هل خسرت حب الناس؟؟؟ لماذا إذا البغدادية ….ولماذا صوتي انا بالذات..؟؟؟؟

ان ما يلفت بقضية البغدادية بدل ان تكرم ……أغلقت؟ وبدل أن تدعم كمؤسسة اعلامية وثائقية ولا ابالغ ان قلنا مركزاً دراسية…..لما لها من وثائق مهمة وخطيرة …..سحبت منها تراخيصها..؟؟ وبدل ان تحمى في بلدها ……جردت من كل انواع الحماية…؟؟ لكون البغدادية هي عملة نادرة في زمن كثر به الزائف والمزيف والفاشل والخائن …
نعلم باستهدافهم للبغدادية استهدفوا كلمة الشعب وصوت الشعب، استهدفوا صوت الفقراء عندما سقطت على رؤوسهم المنازل بسبب الامطار واستهدفوا العمال بمعامل البصرة عندما سرق مديرها رواتبهم واستهدفوا مظاهرات الناس وصوتهم ولا اذكر اي قناة قامت بتغطية التظاهرات واستهدفوا الطلاب عندما قام الوزير باطلاق الرصاص عليهم…استهدفوا الرياضيين عندما تسرق منهم عقودهم واموالهم….استهدفوا المهجرين والمهاجرين…قطعوا صوت الاطفال وبكائهم في المستشفيات صوت الارامل والثكالى بأولادهم….
نحن نعلم والبغدادية تعلم ان للحقيقة ثمن …ثمن مر وثمن حلو يجب ان يدفعا…..مره الاغلاق والمحاربة والمصادرة وقتل المراسلين وعرقلة عملهم وتهجيرهم وتكسير كامراتهم ……..وحلوه…حب الناس …فرحة الناس بعودة البث ونصرها على من اراد بالعراق شراً ومن راهن على تفكيكه وشرذمته…
اليوم للبغدادية مسؤولية اكبر ومهام اعظم……
لا نرسم احلام وردية على حكومة تشكلت بنفس الاسلوب السخيف المارق الملعون المهين لقيمة الشعب العراقي والناخب العراقي…..الوجوه هي نفسها…..الاسلوب هو نفسه والعقل المدبر هو نفسه والممرات والغرف المغلقة هي نفسها …..والفاشل والفاسد واللص اصبح متمرس وذو خبرة لذا مهمتكم اصبحت اصعب ياخشلوك…
لا تنتهي بالبحث عن مصير الف وسبعمائة شاب ويزيد قتلوا وذبحوا بدم بارد والبحث عن المسؤول عن هذه المجزرة وتقديمه للعدالة لا أبداً ولا تنتهي بطرد جرذان داعش من ارضنا ؟؟؟؟ كلا ابداً
المعركة القادمة يا ايتها البغدادية معركة تغيير فكر ….معركة فكر ضد فكر…..معركة ممزق ….ضد موحد….معركة طائفي ضد مسامح….خائن ضد وطني….فاشل ضد ناجح…..
لقد خسرت البغدادية الكثير ……….ولكن كسبت الكثير ………وتحلم اي مؤسسة عراقية او عربية وحتى العالمية ان تربح مثلما ربحت البغدادية حب شعوبها
وها هي البغدادية تكسب حب الناس وثقة الناس وأمل الناس
فهنيئا لك ..نصرك…..

 

بقلم د. ماجد حامد حسن



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *