رسالة عزة الدوري في شتم البغدادية و إتهامها بالعمالة

 

​رسالة عزة الدوري في شتم البغدادية و إتهامها بالعمالة  
بسم الله الرحمن الرحيم
قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر )
( الذنوب جميعا
صدق الله العظيم
الحمد لله ناصر المؤمنين المجاهدين وخاذل الطغاة والعتاة والمتجبرين والعملاء
والخونة والمنافقين والمرتدين والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين إمام
المجاهدين قائدنا وعزنا ومثلنا الأعلى النبي العربي الكريم المبعوث رحمة
للعالمين وعلى اله الطيبين الطاهرين وصحبه الأكرمين ومن اقتدى به وبهم وتخلق
بأخلاقه وأخلاقهم إلى يوم الدين ( كان محمد كل العرب فليكن العرب اليوم كلهم
محمد ) ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الأخر
وذكر الله كثيرا ) الرفيق تايه عبد الكريم
أحييك بتحية البعث الخالد وتحية رسالته الخالدة وأنا اشهد لك قبل أن احكم
عليك أو لك باسم الحزب العظيم إن لك في تاريخ هذا الحزب المجيد وفي تراثه
العزيز حصة معروفة ودور مشرف وهي تمثل عزك ومجدك وشرفك وشرف عائلتك
وذريتك إلى يوم القيامة وان هذه الحصة أيها الرفيق هي أمانة مقدسة في رقبتك
تصونها وتقاتل دونها كي تحيا بها حياة سعيدة هنية وبنفس راضية ومطمئنة
وانك تعلم وان نسيت فاني أذكرك إن في مبادئنا وفي منطلقاتنا الفكرية
والعقائدية والأخلاقية إن ألبعثي هو ملك البعث وليس ملك نفسه وتبعا لذلك فان
كل ما يقدمه من تضحيات وعطاءات وما يحقق من انجازات فهي ملك الحزب فلا
يحق له التصرف أو العبث بها واشهد لك انك كنت عفيفا اتجاه إغراءات السلطة
والجاه وقد أديت دورا مع رفاقك قبل الثورة وبعدها مشرفا ولا تشوبه شائبة
واشهد لك انك قد تحملت مع رفاقك في القيادة أعباء ثقيلة من الأذى دفاعا عن
شرف المسئولية وقيمها
أما فيما يخصني شخصيا كرفيق لك في القيادة فكنت منذ اليوم الأول للقائي بك
في احد المؤتمرات الحزبية في الاعظمية عام 1960 حيث تفاجئنا الاثنان معا إذ
كنا قبل هذا اللقاء في إعدادية الاعظمية لا يعرف احدنا عن حزبية الأخر شيأ أنا
طالب في الصف الرابع علمي وأنت مدرس اللغة الانكليزية لقد آثرت في نفسي
هذه الخلفية من علاقة طالب ومدرس إلى علاقة مناضلين في حزب البعث العظيم
إلى امتداد نصف قرن إلا قليل من الجهاد المقدس معا حتى أصبحت اليوم لا
استطيع أن اقنع نفسي بأنك قد سقطت مع المتساقطين وانحرفت مع المنحرفين لا
سمح الله عندما ظهرت في قناة العمالة والخسة والمذلة تشتم تاريخك وتراثك
ونفسك وتلعن ماضيك المجيد كما اظهروا ذلك عملاء هذه الفضائية وزبانيتها
فأقول لك أيها الرفيق العزيز لقد ارتكبت خطأ فادحا بحق نفسك وتاريخك أولا ثم
بحق الحزب العظيم المجيد الذي أصبح اليوم كما كان يتشرف أي عراقي وعربي
شريف أن يزداد شرفا بالانتماء إليه أو بالتحالف معه في مسيرة الجهاد المقدس
للعروبة المجيدة وعراقها العريق لقد أصابتنا الدهشة جميعا في قيادة الحزب
ولدى رفاقك في الكادر المتقدم ونحن نراك تتهاوى تحت ضغط هذه القناة الحاقدة
على العروبة وعلى رسالتها الخالدة وأنت ألبعثي الأصيل الذي قدم مع رفاق
البعث اعز التضحيات وأغلاها لبناء المشروع العربي الوحدوي النهضوي
الحضاري في عراق العروبة والحضارة هذا المشروع المجيد الذي أغاض أعداء
الأمة وأعداء رسالتها الخالدة في مشارق الأرض ومغاربها فحشدت على حزب
الرسالة وثورته ودولته وقيادته الثورية الباسلة ما لم تحشده هذه القوى الظالمة
الطاغية الباغية في كل حروبها وصراعاتها عبر تاريخها الأسود الطويل لقد
أرادت اجتثاث البعث العظيم وشعبه المجيد عقيدة وتاريخا مجيدا وتراثا عزيزا
ثم رأيت بعينك كيف انتفض حزبك العظيم من بين هذا الركام الهائل وثار وثور كل
معاني الخير والفضيلة والصمود والبطولة والفداء في رجاله وفي شعب العراق
المجيد ووقف شامخا شموخ رسالته يصنع تاريخا جديدا مجيدا للأمة يليق به
وبها فدحر قوى الغزو والعدوان وانتصر بقوة الله القوية وبمؤازرة ومساندة كل
قوة الخير الوطنية القومية والإسلامية في الشعب والأمة
احيي قوة الثورة والجهاد الوطنية والقومية والإسلامية المنتصرة واحيي
انتفاضتك المبدئية والأخلاقية على ذاتك وعلى كل العوامل التي أثقلت كاهلك
ولوت إرادتك فأوقعتك في شباك أعداء الشعب والأمة احيي عودتك المقرونة
بالاعتذار الشديد وبالتأسف وبالنقد الذاتي العميق وهذا هو الموقف الذي يليق
بك أيها الرفيق وبكل بعثي أصيل ومجيد وفارس باسل ولا تتأثر ولا تحزن على
الذي حصل بعد أن ثرت عليه ولعنته فإنها كبوة وان لكل جواد كبوة
تحياتي الحارة إلى رفاق البعث الصابرين الصامدين والثابتين على العهد ثبات
ورسوخ جبال العراق والشامخين في سوح المنازلة الكبرى شموخ نخيل العراق
وباسمهم جميعا أدعو كل رفاق البعث الذين ضعفت إرادتهم لهول الصدمة ومالوا
يمينا وشمالا ونال العدو منهم الاقتداء بالرفيق المناضل تايه عبد الكريم وان
ينتفضوا على النفس الأمارة بالسوء النفس الهلوعة والنفس الجزوعة ويسحقوا
عوامل الضعف والخور في دواخلهم ويمارسوا عملية النقد الذاتي العميق
بشجاعة وبسالة فرسان البعث وصناديده ويعودوا إلى حزبهم لكي يواصلوا
المسيرة المقدسة ولرسالة امتنا المجد والخلود
رفيقكم
المعتز بالله
أمين سر القطر
بِسْمِ اللهِّ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
نداء الى جميع الرفاق من تنظيمات حزبنا العظيم
مقاطعة قناة الخسة والعمالة والحقد ((البغدادية)) واجب حزبي
شبكة البصرة
أبو عدي عز العرب - بغداد المحتلة
بعد الرسالة العظيمة التي وجهها الرفيق القائد المهيب الركن عزت الدوري الأمين
العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة الباسلة
..,شيخ المجاهدين المرابطين في عراق العزة والكرامة
والتي وجهها الى الرفيق العزيز المناضل تايه عبد الكريم.. هذه الرسالة التي
تحمل في طياتها ومضمونها دروسا قيمة في المسيرة الجبارة لدرب النضال
والجهاد لتحرير عراقنا الغالي من براثن المحتل الامريكي والصهيوني
والجهاد لتحرير عراقنا الغالي من براثن المحتل الامريكي والصهيوني
.والفارسي
رسالة فيها من التوجيهات السديدة ليست فقط موجهة الى رفيقنا الغالي تايه
عبد الكريم بل هي تشمل جميع الرفاق المناضلين المجاهدين في كل مكان سواء
في داخل ام خارج العراق... وفيها وصف القائد المجاهد ابو احمد قناة
(البغدادية) بقناة الخسة والعمالة.. وهذه كلمات تعبر عن وصف حقيقي ودقيق
عن هذه القناة الحاقدة على كل ماهو عروبي.. وكل العاملين فيها هم ادات من
..ادوات المحتل الامريكي الصهيوني الفارسي
وأنطلاقا من توجيهات رفيقنا المناضل ألامين العام لحزبنا المناضل حزب البعث
العربي ألاشتراكي في هذه الرسالة
أتوجه الى جميع رفاقي المناضلين في كل مكان وبالاخص في مصر العروبة..
الى مقاطعة هذه القناة ألافعى الصفراء.. والامتناع عن الظهور على شاشتها..
.تنفيذا لتوجيهات حزبنا المناضل وقيادته الحكيمة
المجد والخلود لشهداء أمتنا العربية المجيدة.. المجد والخلود لسيدي شهيد الحج
...((ألاكبر القائد العربي صدام حسين ((رضي الله عنه وأرضاه
.عاشت المقاومة الوطنية والقومية وألاسلامية.. ويامحلى النصر بعون الله


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *