علماء: سطح المريخ كان مغطى بالمياه وعانى من فيضانات "كارثية"

عثر مجموعة من العلماء على أدلة جديدة تشير إلى تغطية كوكب المريخ بكمية كبيرة من الماء، وزعم باحثون من جامعة تكساس أن المياه كانت متاحة بشكل كبير على سطح المريخ، بل كانت تمثل أنهارا ضخمة وبحيرات وبحارا كبيرة، حيث كانت هناك كمية كبيرة من المياه على هذا الكوكب تسببت فى فيضانات "كارثية" أدت إلى حفر الأخاديد العظيمة فى "غضون أسابيع" قليلة فقط.

 

 
ووفقا لما نشره موقع engadget الأمريكى، فقال "تيم جودج" الباحث بالجامعة والمؤلف الرئيسى للورقة التى تكشف عن النتائج "هذه البحيرات شائعة جدا وبعضها كبير مثل بحر قزوين، لذلك نعتقد أن هذا النوع من الفيضانات الكارثية والشق السريع للوديان كان على الأرجح مهمًا جدًا على سطح كوكب المريخ، إذ تسمى هذه الأجسام المائية القديمة المجففة 'paleolakes' ولديها أخاديد منفذ تشبه تلك الأخاديد الموجودة هنا على الأرض.

وأضاف الباحث أنه على عكس كوكبنا، ليس لدى المريخ لوحات تكتونية، بمعنى أن سطحها لا يختفى بمرور الوقت، وهذا يعنى أنه لا يزال بإمكاننا رؤية دليل الفيضانات التوراتية التى يتم تحسينها بشكل كبير، وأضاف "لكن على سطح المريخ، هذه الأخاديد كانت موجودة منذ 3.7 مليار سنة، وهى فترة طويلة جدًا، وتعطينا نظرة ثاقبة عما كان عليه سطح الأرض".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *