فريق بحثي يعلن اكتشاف كوكب خارج المجموعة الشمسية فيه بخار ماء

 

أعلن فريق بحثي دولي مشترك من جامعات عدة عن كشف هو الأول من نوعه لكوكب جديد يقع خارج المجموعة الشمسية يتسم بوجود خاصيتين هامتين معا، وهما وقوعه ضمن النطاق الصالح للحياة ووجود بخار الماء على سطحه.
 
وجاءت النتائج، التي نشرت أمس الأربعاء بدورية "نيتشر"، لتقول إن الكوكب الجديد "K2-18b" يدور حول نجم من فئة تعرف بالأقزام الحمراء، وهي نجوم ذات درجة حرارة سطح منخفضة، أقل من نصف درجة حرارة سطح الشمس، وكذلك فهي صغيرة في الحجم لدرجة أنه إذا كان أحدها بحجم كرة تنس طاولة لكانت الشمس بحجم كرة قدم.

 

 
ورغم ذلك، فإن الكوكب الجديد يوجد على مسافة قريبة جدا من النجم بحيث يتلقى قدر حرارة مناسبة، مما يمكنه من الاحتفاظ بدرجة حرارة مشابهة للأرض في غلافه الجوي، وهو ما يسمح للماء على سطحه بالوجود في صورة سائلة. لو كان الكوكب قريبا من النجم لتبخر الماء تماما، ولو كان بعيدا عنه لتجمد، تسمى تلك الحالة بـ"النطاق الصالح للحياة".

وللتوصل إلى تلك النتائج، لجأ الفريق البحثي إلى نتائج رصدية لهذا القزم الأحمر، الذي يسمى "K2-18" ويبتعد عنا مسافة 111 سنة ضوئية، قام بها التلسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) في العامين 2016 و2017؟



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *