لماذا تفوقت السوشيال ميديا على الصحف المطبوعة؟

كشف دراسة حديثة أجراها مركز أبحاث Pew Research Center فى الولايات المتحدة، والتى تدور حول الكيفية التى يحصل من خلالها البالغين على الأخبار، عن تفوق شبكات التواصل الاجتماعى "السوشيال ميديا" على الصحف المطبوعة كمصدر للمعلومات لدى الشباب، وهو الأمر الذى قد ينذر بكارثة خاصة فى ظل مخاوف انتشار الأخبار الكاذبة والوهمية عبر هذه الشبكات وهو الامر الذى أثار حفيظة مختلف دول العالم خلال 2018

 

 
 وفى مسح آخر تم إجراؤه فى الفترة بين 30 يوليو و12 أغسطس وشمل ما يصل إلى 4581 من البالغين الأمريكيين، قال حوالى 68% من المشاركين إنهم يحصلون على أخبار من شبكات التواصل الاجتماعى فى بعض الأحيان على الأقل، وتقول أغلبيتهم (57٪) إنهم يتوقعون أن تكون الأخبار "غير دقيقة إلى حد كبير"، لكنهم رغم ذلك يفضلون متابعتها، وقد يعود هذا الأمر إلى عدة أسباب|، نعرضها فيما يلى:

 

 
 - التفاعلية:
فى حالة أخبار الصحف سواء الورقية أو الإلكترونية، نجد أن جزئية تفاعل القراء مع الخبر قد تكون صعبة إلى حد ما، مقارنة بشبكات التواصل الإجتماعي التى تتيح للمستخدمين القدرة على التعليق بشكل مباشر على اى منشور موجود عليها بسهولة.
 

-تواجد المستخدمين:

أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي جزء لا يتجزأ من حياتنا، لذلك تجد أغلب المستخدمين طوال اليوم متواجدين على شبكات السوشيال ميديا، الأمر الذى يتيح لهم الاطلاع على الأخبار من خلالها، مقارنة بالمواقع الإخبارية، التى يحتاج المستخدم لبذل مجهود يتعلق بفتح المتصفح والبحث عن المحتوى المطلوب أوالموقع الإخبارى ثم الدخول إليه.

 

  النطاق الجغرافى:
يري بعض المستخدمين أن الحصول على معلومات من أشخاص فعليين في مواقع الحادث يعتبر أكثر مصدقية مما تنقله المصادر الإخبارية، فعلى سبيل المثال، عند وقوع انفجار في منطقة ما، يرى  البعض أن الحصول على معلومات من اشخاص يعيشون في هذه المناطق وقاموا بكتابة منشورات عن هذا الإنفجار عبر حساباتهم، أفضل من متابعة المواقع الإخبارية، كونها ستكون بطيئة في نقل الحدث ولن تعرض كافة التفاصيل.


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *