هيئة الاتصالات والاعلام تواصل استهدافها لقناة البغدادية وترفض تجديد رخصة العمل

 ما تزال هيئة الاتصالات والاعلام في سياستها المتعلقة بمنح رخص البث الفضائي للقنوات، اذ تكيل بمكيالين في هذا الامر وتمنح رخصها بحسب قرب هذه القناة او تلك من الطبقة السياسية، او بعدها عن هموم المواطن العراقي الحقيقية.

وضمن هذه السياسة واصلت الهيئة تعاملها المجحف مع قناة البغدادية، وامتنعت عن منحها تجديد رخصة العمل، بالرغم من صدور قرارات قضائية ببطلان قرارات الهيئة السابقة في سحب رخصة العمل.
وفي الوقت الذي تمنح الهيئة رخص العمل لموظفي جميع القنوات الفضائية فإنها تحرم موظفي وفريق عمل البغدادية من هذه الرخص، في استهداف واضح لاي صوت وطني يكشف حقيقة الواقع العراقي، ومحاولة اسكات الاصوات الاعلامية الوطنية التي تحاول كشف زيف الفاسدين ووضع الاسس السليمة ذات المرتكزات الوطنية لبناء عراق قوي ومزدهر.
وتؤكد قناة البغدادية والقاىمين عليها انها لن ترضخ لمنطق ومحاولات التغييب التي تستهدف الاصوات العراقية الحرة، وانها ستواصل مسيرتها باعتبارها منبرا عراقيا حر، اتخذ من بناء الوطن هدفا عبر كشف الفاسدين وتعريتهم اما الشعب العراقي، الذي سيقول كلمته الاخيرة فيهم، وستكون البغدادية صوت هذا الشعب ونافذته الاعلامية، كما هو عهدهم بها.
ومن هذا الموقف نطالب هيئة الاتصالات والاهلام الانصياع لقرارات القضاء العراقي ومنح قناة البغدادية رخصة العمل، وعدم سلبها حقها الذي كفله الدستور والمواثيق الدولية في حرية الاعلام.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *